مـنــتـــدى ** عــــــلى بــــــــــــــاب الجــنـــــــــة **
اسمح لي بأن أحييك يا الاخت الطيبة

وأرحب بك
فكم يسرنا ويسعدنا انضمامك لعائلتنا المتواضعة

التي لطالما ضمها منتدانا الغالي على قلوبنا

(( عـــــلى بـــاب الجــنة ))

وكم يشرفني أن أقدم لك
أخـوتنا وصداقـتـنا
التي تتسم بالطهر والمشاعر الصادقة
التي تنبع من قلوب مشرفيّ وأعضاء
هذا المنتدى السامي
أهــلا بكي أختي



الإدارة
الشامخة بديني

مـنــتـــدى ** عــــــلى بــــــــــــــاب الجــنـــــــــة **


 
الرئيسيةالبوابهالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كيف حال قلبك مع الله؟؟ الشيخ محمد حسين يعقوب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
راجية التقى
المديرة الحنونة
المديرة الحنونة
avatar

انثى
تاريخ التسجيل : 16/11/2009
العمر : 30
توقيع المنتدى : توقيع المنتدى

مُساهمةموضوع: كيف حال قلبك مع الله؟؟ الشيخ محمد حسين يعقوب   الخميس فبراير 18 2010, 19:33









أضع بين أيديكن هذا الموضوع الذي أثر بي
جداً .. أتمنى أن تستفدن منه ..



أختي الحبيبة ...... أريد أن
أستوقفك معي لنتفقد إيماننا ..أسألك كيف حال إيمانك ..؟

كيف حال قلبك مع الله ..؟؟
هل تفقدتِ إيمانك ؟؟
هل تفقدتِ قلبك ؟؟
و ماذا وجدتِ ؟؟
أخير فيه صلاحه أم شر فيه هلاكه ؟؟

أتقوى فيها
صلاحك أم غفلة فيها هلاكك ؟؟

ماذا وجدتِ ؟؟
كوني صادقة مع نفسك ....فعلى كل
مؤمنة في طريقها الطويل إلى الله عز و جل أن تتفقد إيمانها بين الحين و الآخر فكما
تعلمين أن الإيمان يزيد و ينقص ..يزيد بالطاعة و ينقص بالمعصية

قال بعض السلف :
من فقه العبد أن يتعاهد إيمانه و ما ينقص منه , و من فقه العبد أن يعلم
أيزداد إيمانه أم ينقص , و من فقه العبد أن يعلم نزغات الشيطان أنَّى تأتيه


فهل قلبك كما هو منذ عام أو أكثر ؟؟هل زاد إيمانك أن نقص ؟؟
هل ما زلت تشعرين بحلاوة الإيمان التي كنت تشعرين بها في بداية
التزامك ..أين قيام الليل ؟؟أين حفظك للقرآن ؟؟ أين طلبك للعلم ؟؟أين ...........و
أين ...........و أين ؟؟؟

لا تخادعي نفسك , فأنت على نفسك بصيرة لا تقولي :
كنت و كان و سوف..و ما بالك الآن لماذا هذا الفتور ؟؟لماذا هذه الغفلة ؟؟لماذا
أصبحت العبادة التي كنت تستمعي بها مجرد عادة .....تأدية واجب ؟ أما تشتاقين لما
كنتِ عليه من لذة العبادة و حلاوة الإيمان ؟؟

أخيتي...

أفيقي من غفوتك وانهضي من رقدتك فالعمر قليل
والعمل كثير فإلى متى النكوص والفتور والتواني والكسل؟! إلى متى هجران
الطاعات؟؟

إلى متى ؟! إلى متى؟!

لابد من وقفة
صادقة لنتعاهد إيماننا و نجدده قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " إن الإيمان
ليخلَقُ في جوف أحدكم كما يخلق الثوب فاسألوا الله أن يجدد الإيمان في قلوبكم


فما أحوجنا في هذا الزمن و قد استحكمت الغربة من حولنا ...في هذا
الزمان الذي يصبح الرجل فيه مؤمناً و يمسي كافراً أن نراجع ديننا و نؤدي فيها حق
ربنا و تهتف كل واحدة منا " و عجلت إليك ربِ لترضى"

هيا بنا يا رفيقة الدرب ....نخرج الدنيا من قلوبنا و نسعى
لرضى ربنا

لابد من وقفة جادة مع النفس , اصدقي مع نفسك و لا تبخلي
في بذل النصح لها
قولي لها :
ثم ماذا ؟؟؟ ما هي النهاية لكل ما أنتِ فيه من إعراض
عن سبيل الله ؟؟؟؟

ألم يأن لهذا القلب القاسي أن يلين ويخشع لرب العالمين "
الم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله و ما نزل من الحق" فعودي إلى الرحمن
عوداً صادقاً واستغفريه وتوبي إليه قبل فوات الأوان ..
فعودى الى الرحمن .. أما
اشتقتِ إليه ..؟؟
أما أشتقتِ إلى البكاء .. عند بابه؟؟
أما تودين رفع يديك
إليه؟؟

اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك

اللهم لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا إنك أنت الوهاب
الهم جدد الإيمان في
قلوبنا
و ارزقنا قلباً خاشعاً و لساناً ذاكراً و عملاً متقبلاً


أختكم راجية لا تنسوها من الدعاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tawbadz.mam9.com
 
كيف حال قلبك مع الله؟؟ الشيخ محمد حسين يعقوب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنــتـــدى ** عــــــلى بــــــــــــــاب الجــنـــــــــة ** :: فرسان المرئيات الإسلامية :: بيت الشيخ محمد حسين يعقوب-
انتقل الى: